رنيم أبو خضير تكتب: لست جاري | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

رنيم أبو خضير تكتب: لست جاري

أنت لست جاري
ولا أعرف طريق بيتك
ولا أملك أدنى شك أنك لا تفكر بي الآن
الفجر أتى
أسمع صوتك الغائب المنتشر في تسجيلات فائقة الحزن
وولائم ممتلئه لمثلي الذي يعاني من مرض الأرق ويرعاه الشوق حتى أخمص قدمه
سيادة الغائب الذي لا تدري بي
أنت حارس العالم
الآن هكذا أسمعك تقول
وأنا طفلك المشاغب
بالتعب
عذروك جميعاً لبؤس تتداوله
ولم يعذروا حب مشؤوم اعتدته خلسة
خلسة
خوفاً من الغرق
قرب مائك الذي يفور بالثلج
أيها السيد الحزين
الذي تروي حكاية عجوز يشبهك
وتدب في نفوس أبناء الكون الألم
تروي بقصائدك الغائبة
حكايا بيت منكوب بك
بيت نصوص قصائد
إخوة وأخوات
وأم باعت نصيبها من الفرح لتجنو لكم الحياة
وحقيقة الحب الذي رويت به أقسى جراحك
حبيبتك التي خانت أطفالك واستلقت في فراش زوجية مريض بالصمت
ولم تتذكر ولو في سطر واحد في صراخاتك الطويلة التي تحبسها وتسحبها عن أعين الملأ سريعاً
الأنثى التي لبست ثوب الشرود بك!
ليس سهلاً
على مهل
لن ألعب بدمعك كرة
ولن أرمي بسلال حزنك
في قلبي
ولن تأتي من خلف كواليس غموضك
لتكمل فيلم زائف لامرأة تبتدع الشعر
لتحبك
لا أحبك الآن
أحبك
في أربعة وعشرين ساعة
وفجراً
منكوب فيه سريري بالوحدة
واليباس
أيها الملطخ بسواد الموت
وحداد حب فاسد
لقد فقدت قدرتي على الانتماء إلا لصورتك !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )