رفيق فتحي الأسد يكتب : شجرة النار | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

رفيق فتحي الأسد يكتب : شجرة النار

لوجيستك دموي

..

قبعةُ العِرقِ النفسيِّ

و شالُ النسيان

معطفُ الترتيب

و حزامُ الرغبة

ذاكرةُ البنطلون المنهك

و صبرُ الحذاء

خاطرةُ المِنديل المُتعرِّق

والمُتَّكأ الداخلي

أكلُّ هذا من أجل موعدك الزاهي

بالرَّحِمِ الوقورِ

بالشجر الواعي؟!

***

تبديد القاع

..

هذا تبديدٌ متقنٌ

لثرواتِ أعصابِ الطفلِ النائم

في جسدٍ نهاريٍّ نبيل

تبذيرٌ يتآكلُ ذاكرة الروح

يتهدَّدُ غُرَفَ التخلُّق

في حدائقِ شمسِ الشُّرودِ الحركيِّ المُثمِر

يُتوِّجُ الأنحاء

بجيناتٍ اصفرارٍ غريزي

يُرهِقُ خُضرةَ مُشترك

مُتهالك

لكنَّه عميقٌ .

**

حديقة الكنَّاس

..

أرقٌ مُتجذِّرٌ عندَ منصَّاتِ

ظهيرةٍ للتباري المُتوحِّش

يتشعَّب في اللا وهج ِ

الكثيفِ

يتأجَّجُ في شجرةِ النار

في نسلِ الغُربةِ الكثيفة

المُدارَاةِ

يتمرَّدُ

يتناسلُ في وجهِ الوحش

وحشِ التغريبِ المُتكاثر

بأعضاءِ الوعيِ الحميمية :

بأثداءِ المدارس

بأنسجةِ البيتِ المُنهارة

و شهواتِ الدِّين

بأداةِ الكشطِ المهووسَة ِ

بكُلِّ توقٍ رُوحيٍّ عظيم

بكُلِّ إلفةِ دمٍ

بكُلِّ وطنٍ يتصاعد

من رَحِمِ القاع

هذا الأرقُ المذموم

لن يعبأَ بكأسٍ عندَ طرفِ

السماواتِ العامَّة

مُلفَّقٍ بمعدنِ التهافت

و الارتقابِ الرَّخيص

لن يعبأ بقراصنةِ الدَّم

أو بالدَّمِ القابلِ للسَّطو.

مراوغةٌ لنضجِ الأرواحِ الحاد

سوف يُلغي عَقْدَ إيجارِ السماوات

اللواتي يتفتَّحْنَ أو يتغلَّقْنَ

بضغطةِ زرٍّ

سيكنسُ الغروبُ الرمزيُّ

والغروبُ الركيكُ

ضيوفَ الحياةِ الفخريِّين

غيبوباتِ الشَّهوةِ

من سُدَّةِ الأحلام

سوفَ يُمْعِنُ في حقْنِ

لقاحاتِ السُّلْطة

سُلْطَةِ الحُب

في مَحكِّ البراءة الثَّمين

محك الأملِ الجذريِّ

دمِ الأطفال

راتقي خاصرةِ الأرَقِ الأخطر.

هذا الأرقِ المُتحدِّر

من شجرةِ النوم

من غصنِ الدهشةِ الصحيحة

سوفَ يَزهو بحقوق

العمرانِ البُستانيِّ العميق

بكأسٍ نفيسٍ يتخلَّق

من رَحِمِ اللهفةِ

في الهدوءِ الروحيِّ المُخضرِّ

من رَحِمِ الهدوء

في لهفةٍ جسديةٍ حمراءَ

تُزَلْزِلُ ذبذباتِ الدم

تُهذِّبُ خُلُق َ الزلازل

سوفَ يزهو بالأُفقِ المغسول

من عَنَتِ القافلةِ الشمطاء

فاكهةُ الأرضِ هي الفوزُ

أيُّها الأرقون

الرفيعو دمِ الظهيراتِ

الأبديةِ

والسلامِ الأنجعِ.

 ****

 

فاكهة المنعطف

….

طبيبُ الرؤيةِ فضَّاحٌ

في المحكِّ

فلا تلتمسْ النظارات.

في المنعطفِ الروحيِّ الخطير

لن تُجدِيكَ شهادةُ مرحلةِ

الرياضِ البدائية

ربما يُنقِذُكَ إيحاءٌ

أو غمزةُ قلبِ المُطبِّب.

لا يستبدنَّ بِكَ فرحٌ فَرِحٌ طائش

إذ لن تقطفَ غيرَ لقبِ الرائي

الظرفي

فاكهةُ الرائي المُرتجل لدواعي الرُّعب.

إذ من حازَ شهادةَ رائيٍ موثوق

ما دام الأبد مُقوَّساَ ؟!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )