رامي زكريا يكتب: فضول مسائي | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

رامي زكريا يكتب: فضول مسائي

بماذا أجفف حزنكِ هذا المساء،

وقد لفّ كفيْ سحابُ التعبْ…؟

بماذا أكحل عينيكِ بعد البكاء،

وقد فرّت المفرداتُ من الذاكرة

ولم أعصرِ الخمرَ…

يوم شهِدتُ اكتمالَ العنبْ؟

*

تُريدينَ أن تعرفي كلّ شيءٍ

عن الشعرِ والأغنياتِ…

تريدينَ أن تعرفي كيف يبتدأ النهرُ

من قمرٍ خلف تلك الجبالِ،

وأيّ الحكايا تزورُ الضفافَ

فتجري خلال عروق القصبْ.

تريدين أن تعرفي كيف يُزهرُ خداك

ما إن تمسهما

قبلةٌ من لهبْ…

*

تقول: لماذا أنا دون كل النساء؟

أحبكِ… لا ظل يعصمني إذ أراقصُ شمساً من العنفوانِ،

ولا درب تهمسُ للأنبياءِ

– وهم يبذرون الورود إلى حتفهم –

عن سبيلِ الهربْ…

وهأنذا… يطمئنُ لعينيكِ قلبيْ

ويهطلُ فوق هضابك شِعريْ،

ولم تتركِ المعجزاتُ (وقد خلعتْ ثوبها الليلكيَّ)

سبيلاً لكفريْ،

أقولُ أحبك دونَ سببْ…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )