رامي زكريا يكتب: رقصة التكوين | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

رامي زكريا يكتب: رقصة التكوين

خلصَ النغمْ.
لكنّ ثوبكِ لم يزلْ مرِحاً
يراقصهُ العدمْ.
ها قد تقلصتِ المسافةُ بين صدرينا،
وذابتْ آخرُ النغماتِ في دمنا،
وغَلّفَنا الهدوءْ…

هل تدركينَ بأنّ كَوناً كاملَ الأركانِ
في طور النشوءْ؟

أمسكتُ خصركِ
كالذي يخشى السقوطَ من السماءِ،
وقلتُ: ” شكراً…”
فابتسمتِ كأنكِ الغفرانُ يقطرُ
من وجوه الأنبياءِ
وقلتِ: ” بل شكراً لليلٍ لا ينوءْ.”

قلبيْ، وثوبكِ، والشموعُ،
وهذه الأحزانُ نرميها إلى الامواجِ
كي نمضي خفافاً
نحو شطآن اللجوءْ.

يا أيها الظلُّ المبعثرُ
فوقَ سجاد الحكايا،
أيها الروحُ الذي
ما زالَ يسري في يدينا
راعشاً من غير سوءْ.
وأيها العبثُ الشغوفُ على الشفاهِ
متى تبوءْ؟

قلبيْ، وثوبكِ، والشموعُ…
نجيدُ رقصاً في السكونْ…
شكراً لفرصتنا الأخيرة كي نكونْ…
شكراً لليلٍ لا ينوءْ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )