ديمة حسون تكتب : نون وقلم | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

ديمة حسون تكتب : نون وقلم

* نونٌ وَقلَم *

….
بِكَثيرٍ مِنَ الصّمتِ 
أَنظرُ أَنا وَأَنتَ؛ 
السّماءُ مُقبّبَةٌ وَالأَرِيجُ ضَريرٌ
وَلَا أَوتارَ هُنَا لِتُغَنّي
لَكِنّي أَرى؛
أَنّ لِلوحدَةِ حِكمَةَ الهَواءِ 
وَأَنّنَا مِثلَ المَاءِ مَعهُمْ.

أَمَامِي بَابانِ؛ 
بَابُ العُبورِ وبابٌ لِلخرُوجِ
فَاسترُنِي بِنظرِكَ لَابيديكَ 
وَهَلمّ بِنَا، 
الشّجَرُ يَدخلُ بِالشّجرِ
وَالنّورُ يَخرُجُ مِنَ النّورِ
وَالصّورَةُ تَتَجلّى فِي المَعنى.

( كُنْ )؛
لَا تكتبُ سِوى نَفسَهَا 
وَعينكَ ثَابتةٌ فِي الأَزلِ
فِي هَيئةِ إِنسانٍ آَخرَ تَخرُجُ
بَسيطاً كَالعُشبِ 
مَاتحتَكَ هَواءٌ وَمافَوقكَ هَواءٌ
وَجهُكَ وَليدُ السّرِّ في السّرِّ
كَوسِيطٍ جَيّدٍ تَجيءُ،
مُعتَرِفاً أَنّنَا مَازِلنَا أَحيَاءَ.

مُنبَعثةً مَع رَائِحَة جَسدِكَ
لَا أَسألُ؛
مَن أَنتَ؟
مَابِدؤكَ وَمَا مُنتهَاكَ ؟
نِداءٌ وَسطَ الزُّحامِ 
لِجذُوركَ الدّاخِلةِ في الظّلمَةِ. 
لِحَقِيقةِ صَمتِكَ القَائلِ؛
عَلى جَبِينهِ( نُونٌ وَقلمْ).

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )