حسن حصاري يكتب: عقاربُ ساعاتٍ متوقفة | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

حسن حصاري يكتب: عقاربُ ساعاتٍ متوقفة

السَّاعة الكسْلى

عندَ مدخلِ المدينةِ

أسقطتْ عقاربَها الخشبية

خبأتْ دقاتَ الوقتِ الرتيبةِ

 في جُبةِ الزمنِ الهَرمِ.

لنْ يفتحَ الصَّباحُ أجفانهُ

وسَيطولُ الليلُ

لنْ ترْقصَ الشمسُ بشغفٍ

كعادتها كلَّ يومٍ

 كعرُوسٍ عانسٍ

أنْهكها

 وهنُ الانتظار.

ستظل كلُّ نوافذِ المدينةِ

مُغلقة بالنهارِ.

فقطْ أنا،

بأذنَيَّ الكبيرتيْنِ

سألتقِط همْسَ الهمْسِ

أخترِقُ

 جِداراتِ الصمْتِ الصامتةِ،

أخْتزلُ مسافاتِ ضوءِ

ما يُستَترُ في القلبِ

لأعْلمَ ما لا تُعْلِم بِهْ

تخفيهِ ولا تُكشِفهُ

يكشِفكَ ولا يُخفيكَ

سأرتبُ للوقتِ مقبرَة للنوْمِ

ولكلِّ الساعاتِ المُتحركةِ

 ضِدَّ الوقتِ

آذانا

تعُدُ كل دقائقِها

المُتوقفةِ بعقارِبها

عندَ مُنتصفِ شهْقةِ

الموتِ المُؤجلِ

الى ما بعدَ مُنتصفِ

 أوكلِّ الحُلم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )