“ثمانية أيامٍ تلَت الخلق” للشاعر البيروفي روجر كازانتان / ترجمة: شروق حمود | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

“ثمانية أيامٍ تلَت الخلق” للشاعر البيروفي روجر كازانتان / ترجمة: شروق حمود

(جزء من قصيدة متراصّة )

السعادة التي نقبض عليها على نحوٍ خاطئ

تصعق حريتنا الحميمة.

بعدها

سنؤمن أنها ربما تكون أسطورة

أو اختراعآ من اختراعات الوهم.

نبحث عن بديل لتفكيرنا بأننا،حين نكنس الاتساع؛

وحده الحماس من ينعكس في مرآة الغرور.

بفزعٍ ينتقل آدم وحواء إلى مسكنهما السماوي

مشدوهآ،يراقب البربرية المنتشرة بين البشر

ليغريني بالسؤال: من يربي النزاعات في السماء؟

السنوات،كائنات الوقت المجهرية،

تأكيدنا العبثي على منحك الخلود!!

نعيش تواقين للعلم طلباً للألوهة

غيارى من متاع الأرض

نتنفس الجشع دون وقاحة

ما الذي نحفظه في الروح

أخبرني ما الذي نبقي عليه

أيها المعبود البائس المسجون في الغرور.

يطعم الله الكآبة عامآ بعد عام

متسامحآ مع تبادل أرواح المختارين.

كم بعيدٌ سبب فهمه الإنسانَ!

الإنسان الذي سعى في الأرض

بحثآ عن أقرب الأقربين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )