تامر الهلالي يكتب: لو | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

تامر الهلالي يكتب: لو

لو مارسْنا الحب

كاننا نكتبُ قصيدةً معاً

نستطيع أن نزرع الورد في ساحات المعارك،

و ذلك المخلوق الشفاف الذي نسميه حرية؛

حينها قد نرتدي بعضاً منه

كملابس داخلية ذات ألوان منطلقة

على مائدة العشاء الأول

أقترِحُ أن نتناول أسماك الصمت

التي طالما سقتْ غضبنا ماءَ الخذلان

أقترح أيضاً طبقاً شهياً من قلوب الأباطرة المهروسة جيداً؛

ثمة أسطورةٌ تقول أن أكل قلوب الظالمين

يستعيد شباب أجساد العشاق

لو أن سيقانك قلمي

و شفتي محبرتك

ستدفيء القصيدةُ اللقاءُ

ظلالَنا التي طالما ارتعشت رعباً

لو اتخذت ُنهديك لغتين

و اتخذتِ ذراعي كتاباً مفتوحاً على سرك

سنصير صرخة أبدية

لا تستطيع الرادارات التقاطها

لو أن شعرك الغاباتُ و كفيك نهران،

سيكون اللقاء ديمومة مطر شبق

يأوي إليه عطش أطفال فقراء

لو أذبتُ حنانَك في نبيذي

ستذوب قضبان الزنازين

لو ضممتِني فوق كرسي عرش انتشائك

سأصير أغنيةً شعبية

و تصيرين أنت بيتاً من الطمي

و حقلَ قمح،

فأصير فلاحاً قديماً

 تصبح الشمس صديقتنا

و النهر موسيقانا اللينة

و تحفرنا أزاميل الثائرين

على جدران المدينة المنحنية

لقراصنة العروش

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )