تامر الهلالي يكتب: لا أصدقاء يصلحون للعناق هذه الليلة | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

تامر الهلالي يكتب: لا أصدقاء يصلحون للعناق هذه الليلة

لا أصدقاء يصلحون للعناق هذه الليلة

فالعناق ينبت من رحم صراخٍ مكتوم

و أنا فارغ تماماً

كصحيفة حكومية

أعطيت كل خيول الحياة و الحنين و الحب

منوماً قوياً

و ذهبت إلى حانة غريبة

لا يعرفني أحدٌ فيها

فقط كي أضحك بصوت عال

و أبكي في الوقت ذاته

ثم أرقص على عمري المنسكب

على حلبة الرقص

ككيس أسود فارغ

جففت كل الحبر في محاولة

حل الكلمات المتقاطعة

في زوايا الروح

و صنعت بكلّ الورقِ في خزانة المكتب

مراكب ورقية

بلا دفة أو شراع

كي تستسلم سريعاً لنهم البحر السادي

و أظل أنا هنا على الشاطيء الحجري

أحدق في سماء

تلهو بفقاقيع ملونة

من زبد أحلام الفارس القديم

ثم تثقبهم

واحدة تلو الأخرى

و تعيد الكرة

لعدد لا متناهٍ من المرات

فيما المراكب تغرق بسلاسة

امرأة مازوخية

و الكيس الأسود

يحمله عمال النظافة

إلى مكان لا يعرفه أحد

في المدينة غير المبالية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )