تامر الهلالي يكتب: كنتُ طيناً | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

تامر الهلالي يكتب: كنتُ طيناً

كنت طيناً تمرَّد على بلاد التَّصحر

صرتُ ظلاً

داستْني أقدامُ الدرك

و لم تدركني يوماً دموع السماء

و لا ابتسامات السنابل و البرتقال

صرتُ نوراً

تورطتُ في مصيدة الحلم

علقتُ بفلسفة المعجزة

فابتلعني سرابٌ بطول الحلم

و أخذتني معجزة ما

إلى صحراء لن تهبط عليها المائدة من السماء

نسيتْ أني لست نبياً

صرتُ شبحاً

كي أخيف الخوف

كنت شبحاً طيباً

أجوب شوارع المدينة مطمئناً

فأنا لا أضرُّ أحداً

فقط أتجولُ و أغني

و أبتسم لأحلامي القديمة

انتشيتُ غرقاً في وهمي

ضربتْني صاعقةُ الصلصال

صرتُ بشراً

استأجرت بيتاً

و عثرتُ على وظيفة

أصبحتُ بمرور الوقت آلة

أركضُ طوال النهار

و في الليل

 لا أتوقفُ عن نفثِ الدخان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )