تامر الهلالي يكتب: قبلة وداعٍ على جثة البكاء | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

تامر الهلالي يكتب: قبلة وداعٍ على جثة البكاء

لم يكفِ البكاء لمحنة العمر

لم يكف ِالعقل لإدارة هذه الحقول الرمادية الشاسعة

التي لا تكف عن تقيؤ التناقضات

لديك عادةً كمية محددة بدقة من الوقود

تقوم بحساباتك كأي مواطن كوني صالح

في دفاتر مكدسة في أدراج مكتبك

و في” نوتس” على هاتفك الذكي

تخدعك الدفاتر

 تتحول لحفر شفافة بعد أن تغلقها

تأكل جثة قلمك

و تكشط خربشاتك في رحم الرقم

لديك مساحات لاتنتهي من الرغبة في المزيد

و إيمان لا ينضب بأنك ستحل لغز كونك

في لحظة إلهام لن يدركها غيرك

كان الكبار يقولون لنا دوماً

غداً ستكبرون و تعرفون كل شيء

كنا نضحك بيقين ساذج

لدينا مالا يمتلكون من دروس الجبر المعقد

و خيال شاسع دربتنا عليه هندسة الفراغ

هذه الأشياء لم تمنحها للكبار

الحقول البسيطة و الحرف اليدوية

و الزواج التقليدي

و المساجد الطيبة المفروشة بحصير من قش أصفر

أعترف الآن أني كررت كل أخطاء القدامى

الساذجة منها و الكبيرة و الصغيرة

و تلك التي تعتصر الروح ندماً

وارتكبت أولئك الأكثر إيلاماً اللائي يحوِّلن كيانك

لعلامات استفهام لا تحصى

على جدارُ مهمل

و لم أنس الكبائر التي يجف بعدها جسد البكاء

و لا تنتظرك حتى أن تقبله على جبينه

قبلة وداع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )