تامر الهلالي يكتب: في البدء | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

تامر الهلالي يكتب: في البدء

في البدء

 كان الجنون هو الراوي

كان يرتدي أقنعة الحكمة

صدقت سمته

إذ ماذا سيستفيد من الكذب على شخص مثلي

فقير لا سلطان له

و ليس لديه سوى بعض الكلمات

و بعض الرغبات العادية جداً

مجرد طفل يريد بعض اللهو

كنت قد شاهدت أفلاماً عدة بها رواة

يتظاهرون بالوداعة و الحيادية

بينما هم من يتحكمون في دفة الأحداث

يدفعون الأبطال و الشخصيات الثانوية لجنون

يخلق من توتر يبدأ بسيطاً

ثم يتراكم رويداً رويداً

إلى أن يعصف بأرواح الحكاية

و ينتهي الجميع إلى أن يفقد عقله

عندما تتهشم أحلامه العادية

لأسباب غريبة حد العبث

يهبط تتر النهاية

بينما يظهر الأشخاص و كأنهم استوعبوا الدرس

و سيبدأون حكاية جديدة

يتظاهر في بدايتها

الراوي بالطيبة و الموضوعية

بينما أعرف أنا أنه يضحك كالمجنون خلف الكواليس

يشرب نخوب انتصاره

بعد أن يخلع أقنعته

أدركت كل هذا

لكني رفضت تصديق أنه سيلعب نفس اللعبة معي

نحن أصدقاء قدامى

و طالما حكى لي ما يقوم به

و هو يعرف أني خبير في الحكايات و فنونها

و لدي أطروحة عن ألعاب و حيل الرواة

و لم أدرك

أن جميع ضحايا الخذلان

كانوا أيضاً أصدقاءه

و كانت لهم أطروحاتهم

المهم أني أخيراً استوعبت الدرس

و سوف أبدأ حكاية جديدة

و هو يضحك الآن

خلف تلك القصيدة

أمام مرايا انتصاراته

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )