تامر الهلالي يكتب: صديقي الألم | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

تامر الهلالي يكتب: صديقي الألم

صديقي الألم

لم أدرك كم كنت ثمينا

إلا عندما افتقدتك

في لحظة ما رمادية كاللعنة

جمعت من قصائدي

كل ما كان يوخز و يؤلم و يسبب النزيف

جمعت كل ما استطعت

من صبارات استوطنت روحي

و قرأتني

كي أكتب وردي اليومي

من الهزائم

ثمة نمل كثيف كان يسبح في يدي

في محبرتي و كان القلم بارد كحفرة من الثلج

و المعاجم في المكتبة الفوضوية

انزوت و غابت

كان لها صوت شخير مزعج و مخيف

يشبه حشرجات سكرات موت بارد

لم أستجب لنداءات الهزائم على نواة الروح

فقدت صوت الصرخة الصامت المعربد

لم أستطع أن ألعن الكون

لم تجلدني سياط الحنين

ولم أحس بطعم مرارة تزييف تاريخي

لم أستطع الرقص

 على بللور أحلامي المتشظية

 على أرصفتي الخطرة

خانتني ذاكرة سرقة ثوراتي مني

هل علي أن أكون سعيدا الآن

ماذا علي أن أفعل

لم أدرك ماذا يريد الكون مني

نظرت إلى مراياي

رأيت شراعاً مثقوباً خاوياً

تمضغه غربة النهر

و تضحك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )