تامر الهلالي يكتب : بماذا يحلمُ النخيل | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

تامر الهلالي يكتب : بماذا يحلمُ النخيل

بماذا يحلم النخيل حين يفوت موسم القطاف

ولا يصعده أحبابه

لمدة عام

ماذا كانت تقول الموسيقى لي الآن

ماذا كان يحاول ذلك اليوم الذي فات أن يقول بين سطور حزني

هل هو حزين مثلي أنه يغترب كل يوم

سمعت قصة قديمة

من جدتي ربما

و ربما من رائحة شقاء أمي

كانت تقول أن كل يوم يخرج منك ليذهب إلى شخص آخر

ربما يستخدمه بشكل أجمل

ربما يغني لأحلامه رغم التعب

و أنه لهذا السبب

نحس أحياناً أن العمر مر سريعاً

ربما مثل مرور يوم عادي واحد

ربما هذا ما كانت عيناك تحاولان أن تقولاه لي

كانت تراني كفارس سيف و قلم

و كنت حزيناً

دائماً كنت حزيناً

أعتذر منك يا حبيبتي

لم يكن الأمر كله يستحق كل ذلك

و كان علي أن أحيا العمر كله كيوم واحد

أفرح و أحزن  و أحيا و أرقص و أبكي و ألعب و أشيب و أنجح و أفشل و أزور أمي و أبي و أحتسي الشاي و أحياناً الخمر مع أصدقائي و إخوتي و أطلب وجباتي السريعة

في كون عينيك

حين كانتا تقولان لي

أن علي أن أهون الحياة على نفسي قليلاً ً

و إن أقلل من الكتابة قليلاً ً

و أستمتع بالحياة

قدر ما أستطيع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )