بله محمد الفاضل يكتب: المتاهةُ غير المُحكمةِ | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

بله محمد الفاضل يكتب: المتاهةُ غير المُحكمةِ

مثل غابةٍ مُتشابِكةٍ لا تقربُها النّارُ، هذا الحُبُّ بِقلبِيوالطُّيُورُ، كُلُّ شاكِلةٍ ولونٍ، تنقُّلُ الأسماءَ والعبيرَ لِلعالمِ، فتنتشِرُ حربُ العِطرِ.من يدخُلُ غابتَهُ فهو آمِنٌ

تأتِي الطَّلقاتُ دُونَ تريُّثٍمن قلبٍ لِقلبٍ!

أُدردِشُ معكِفيأتِي الكَلَامُ أزاهرَ وأوتار

تحت الوِسادةِ، فِي الغُرفةِ الجلِيدِ دُونكِ، أُخبِّئُ العالمَ

الصَّوْتُ نَوَافِذُ الرُّوحِ

شاحِبٌ وجهُكِ ومقلُوبٌ وتُبعثِرُكِ في الشَّارِعِ الرِّياحُوقلبُكِقلبُكِ المُتدلِّي كقلادةٍ على بطنِكِأحمرٌ مُنتفِخُ الأوداجِ، وبكّاءٌعيناهُ قُدتا من الولهِاللَّيلُ جاءَ، والصباحاتُ غرفنَ خمرًا ورحلنَ طيَّ الغِيابِ

فِي المدِينةِ التي يُضِيعُ الغرِيبُ فيها مراياهُكم أن الأزِقَّةَ تشبهُهُ، وعلى وجهِ الغِيابِ سِماتٌ من تضارِيسِ رُوحِهِ المُعتِمةِ

كم أن المتاهةَ غير مُحكمةٍكم سهل عليك التَّملُّصُ

لا أدرِي ما نطوِي بصحائفنا نُبعثِرُهُ لِكوكب السهو؟لعلنا نُنْشِئُ مباهج الغفلةأَلا نرى بِعينِ المأمول الغفلةَألا نفتحَ الصّدرَ لِسطرٍ في صفحاتِ الغيبِ قد يأتِي بِالظِّلالِ

المساءُ على وِسادتِهِوخيلِي تخُبُّ في الشّارِعِ الذي لا تُغمِضُ شمسُهُ…

يا لِخِفّتِكِ، رُوحُهاكُلُّ هذا الثِّقلُ والتّمركُزُوتزِنينَ هواءً يُحلِّقُ بي!

أُحبِّذُ السُّقُوطَ مرّةً، وإلى الأبدِ، في هذا الفراغِ اللّذِيذِ بين الخيالِ الغائِبِ والكلِماتِ

من غُصنٍ مائِلٍ بشجرةٍ عاليةٍ، يرقُبُ طائِرٌ شفافُ العينِ وجهَ شاعِرٍ قُبالتِهِثم حين تتدفّقُ مُخيّلةُ الشّاعِرِ، وتنشأُ شجرةٌ مُتشابِكةُ الأغصانِ، يأتِي الطّائِرُ ليُؤسِّسَ مملكتَهُ

رغم أن الغزلَ شُمُوسٌ في مجرّةِ الهوىلكنها تبزُغُ في اللّيلِ

اِستوتْ حرائِقُ الحنِينِ بِأصابِعِيثم صلتْ جميعُها بمجرّةِ الغِيابِ…..والحنِينُ أعمى عصاهُ الحُبّفي الشّوارِعِ المُفخّخةِبالحربِتضمِدَهُ من حكّةِ النُّدُوبِ! ….هُنا يُغالِطُ الحنيِنُ بعضَهُ بأصواتٍ مشرُوخةٍيُغلِّظُ، يُحاجِجُ الرُّوحَ بهِراواتِ المسافةْ

لم يزلْ يحرُسُ في غيابِكِ الحنِينَويُبعثرُ في فوضاهُ المسافاتَ

ما الذي سأفعلهُ لمسافةٍ شاهِقةٍغير الذي أفعلهُ؟أقضمُ الحنِينَ حتى أدمِّي مفاصِلَهُ….

أيُّ مدينةٍ رمتْ ظِلّها كامِلاً في القلبِواِنصرفتْ بينابِيعِ شجنِي؟

أُلعُوبةٌ كُلَّ الأصابِعِ لِمُوسِيقى محفُورةً في رُوحِ الأوتارِ

لا تنفكَ تكذِبُفيقرِضُ طرفاً من البِلادِتنعمَ بهيئةٍ أُخرى من العبطِ……..

بخُيُوطِ النّظرِ رسمتُ منزِلاً لناأبوابُهُ غيمُ، نوافِذُهُ خيلُ رُوحِكِ أطفالُهُ على أسِرةٍ من الحُرُوفِ أجنحتُهُ نبيذٌ، متنُهُ شِفاهُ الغواياتِقُبلُهُ النّدى…بخُيُوطِ النّظرِ، أعني أخيلةُ الخطوِ نحو أعني أن نكُونَ على سفينةٍقِوامها الحُبُّ.إلى: أميرة الشيخ و ممدوح أبارو

قالت/قال:سأُركِبُ اﻷشواقَ باخِرةً مُحطّمةً مِثليومنسِيّةً أسفلَ بحرٍ نبتْ فوقَهُ جبلٌوعلى مقرُبةٍ منها سُفُنُ قراصِنةٍ..!!!!

قال يوبِخَهُ:في هذي الحالِ، على أجنِحةِ الوقتِ الفائِضِ، قُلْ للصّمتِ: تعالَ لأني عَبّأتُ دِنانَ الشِّعرِ بخمرِ الرؤيا، عاقرتُ الكلِماتَ كثيراً، حتى أضحتْ حين ترانِي: تطِيرُ إلى أُخرى في غيبٍ منسيٍّ، في النّاياتِ، وراءَ الدُّخانِ، ببيتِ الجانِ، سُجُونِ الأوتارِ، ربيعِ الدُّنيا، شجنِ اللّيلِ المارِقِ من أثداءِ الأحلامِ…….تحُطُّ بقلبِي حمحمةُ الأنغامِ، صليلُ الكلِماتِ الأُخرى، تجنِّنُي، تُرفِقُني في الشَّدوِ دِثارٍ لنِثارٍ..!!

طبعاً نعرِفُ جميعاً أن الشَّارِعَ قبضتُنا المُسددةُ باتِّجاهِ الخَللِ..!!

والشَّارِعُ أيضاً ضحكتِي المُضِيئةُ التي دسستُها بحِضنِ أُمِّي..!!

أنا يتِيمٌ والشَّارِعُ أبي وأجدادِي..!!يُمكِنُنِي القولُ على هذا النّسقِ:انا قلبٌ والشَّارِعُ نبضِي..!!وهكذا…

أنهُ الشَّارِعُ مرّةً تلو أُخرى يطوينِي في جيبِهِابسُطُهُ بخافِقِي لنُحلِقَ في الحُدُوسِنطهُو بعناقِنا قهوةِ الوجدِ..!!

آهٍ..ما أحنَّ أحضانُكَ أيها الشَّارِعَ أأنتَ أُمِّي أم قلبِي أم أنتَ إلهٌ ما..؟؟

لأنهم تجرّدُوا من شفّافِيّةِ الماءِ عُراةً كما تلقّفتهُم الجلافةُيشوُونَ الشّارِعَ على موقِدِ النّذالةِ

وشجرُ قلبُكَ المُثمِرِ لا تنسَ سقياهُ من عِطرِ الكلامِ..!!ودرم شوكَهُ حتى لا يتكالبَ عليكَ في الصحُوِ والمنامِ..!!

وأنها مراجِيحُ الرُّوحِ اِعتلتها المُوسِيقىايقظتْ أشجانَهافانتشتْ طرباً

ليس من الجيّدِ أن تصنعَ لِقلبِكَ سلالِمُ وإن بالغتَ في زِينةِ العتبِ…

الحياةُ أكثرُ من المجازِوأقلُّ من الاِحتِمالِ

أكتُبُ ليلتحِقَ هواءٌ ساخِنٌ بأخرٍ عالِقٍ بجدرانٍ كرويةٍ فيرتدُّ بنسبةٍ ضئيلةٍ إلى روحي إن لقيّ سبيلاً إليها أكتُبُ إذن لأني أعجزُ عن التحليقِ الحقيقيّ في الواقِعِ فأجنحُ للخيال أكتُبُ لأدرِبَ روحي على نسيانِ وجودِها بين ظهراني الأرضِ الشرسةأكتُبُ عسى أن أُسهِمَ في رفعِ إصبعٍ من قدمِ الليلِ الماحِقةِ للأرواحِ الضّالةِ عن خيوطِ الشمسِ… وأنا منها لا غروأكتُبُ لترتدي روحي قميصَ الاختفاءِ الذي يشِفُّ -يا لله- عما ارتديت لأجلِ إخفائهِ أكتُبُ لأعزِفَ وأغني وأرقصُ، أقعُ وأنهضُ، أرسمُ،

أتكلمُ دون كياسةٍ، ….

أكتُبُ لأصلي أكتُبُ لأقلِلَ من بطشِ الحنينِ والشغفِ والصلفِ….، أكتُبُ لأهزمني كلما انتبهتُ إليّ أكتُبُ…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )