إيهاب الراقد يكتب: أمنية طيبة | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

إيهاب الراقد يكتب: أمنية طيبة

لماذا لم يتمنَّ لي أحدٌ
-وحتّى اليوم-
أمنيةً طيّبةً؟
كأن
يدعوا لي مثلًا: “ربنا يحرسك”!
في كلِّ الأحوالِ، أنا لن أهتم
لكن فنجانًا يُقدَّم لي
مصحوبًا بأمنيةٍ كتلك
سيبهجني كثيرًا،
ربّما تدفعني تلك اللفتةَ اللطيفةَ
للتفكيرِ في:
أن أزرعَ شجرةً قرب الباب
أو
أن أضحكَ
في وجهِ واحدة من المارّة
أن أمنحَها وردةً
نَتمشَّى قربَ ساحلٍ
نُعيّن أغنيةً لنا
عِوضًا عن تلكَ الألحانِ الجنائزيّة
والحيوانات المحنطة
المُعلقة فوق جبهتي العجوز.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )