إياد الضناوي يكتب:ما هذا الضياء | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

إياد الضناوي يكتب:ما هذا الضياء

ماهذا الضّياء الّذي يشعّ الآن أمامَ عينيَّ؟

ماهذا الضّياء الّذي يشعّ الآن في عقلي؟

أهو ضياء بيدر الطّفولة في الظّهيرة؟

أم ضياءُ الجبلِ المُطلِّ من سطحِ منزلِنا
منذ سبعين سنة!

أكاد أميدُ

أكاد أميد منه ،فيسندُني عقلي

وأرنو بناظريّ في هذه الظّلمةِ البديعةِ
إلى نوافذ الماضي

إلى نوافذ الماضي الّتي كانت تهفو من خلالِها
فراشاتٌ بيضاء

السّماء كأنّها قد ماتت

ولم يعدْ يظهر منها غير ُالخرابِ

أتحسّس نفسي

أتحسّسُ نفسي؛هل ماأزالُ حيّا؟

ليس العيشُ بالحياةِ

إنّما بما يُختَزَنُ في عقولِنا

أغيثيني يا ربّات الشّعر:

ماهذه الظُّلمة!؟

ماهذه الظّلمة الّتي تُحاول اغتيالَ عقلي؟

ماهذه الظّلمة الّتي تُحاول اغتيالي؟

إرادةُ عقلي

إرادةُ ظلّي

إرادةُ مرآتي

إرادةُ نوري

هبط الظّلامُ

وظلامُ الحاضر غيرُ ظلامِ اللّيلِ

وظلامُ اللّيل غيرُ ظلامِ هذا الزّمنِ الّذي
مات فيه الشّعراءُ

كلُّ شيئٍ يعودُ

كلُّ شيئٍ يعودُ

فقط اخرجْ من هذه القوقعة الّتي تحيا فيها

وظلامُ الظّهيرةِ

وظلامُ الظّهيرةِ في الماضي أعذبُ من فقاعةِ
ضوء الصّباحِ في هذه الأيّامِ

كانت المرآة

كانت المرآةُ تُسرِّبُ مخلوقاتٍ من العهدِ
السّحيقِ

كنتُ أُصغي إلى رنينِ النّقيقِ

وكنتُ أذرو بكفّيَّ ترابَ الحديقةِ

كنت أذرو ترابَ الزّمنِ

تراب الزّمنِ الأشبه بالضّياءِ

كنت-ولا أدري-أعدو إلى الوراءِ

وكانت دفاتري العتيقةُ تعوي ككلبِ العالمِ
السّفليِّ

ماذا لو قلت أنّ الشّمس تلمع في قلبي

وأنّني أتحوّل إلى مرآةٍ

كم حذاءًا لبستُ في حياتي؟

كم مرّةً كنتُ

وكم مرّةً لم أكنْ

أين ذهبت كلُّ كلُّ تلك الأيّام الجميلة؟

كانت كدوّامةٍ من ورق الصّفصافِ في أوائلِ
فصل الخريفِ

عندما يتحوّل جبلُ القرية إلى مايُشبه المقبرة

وتتحوّلُ المقبرةُ إلى مايشبه جرّةً من
العسلِ

ما أجملَها!

ما أجملَها الطّريق الّتي كانت تؤدّي إلى
بستان جدّي

كانت مليئةً بأعشاش الزّنابير

يومَ كنّا نركض ونلهو بأحذيةٍ ممزّقةٍ.

“سليمان”؛:وتستيقظُ ميدوزا من
نومِها الأزليِّ

وتظهر فراشةٌ منقرضةٌ من الأزمنة السّحيقةْ

الماضي.. الماضي كأنّه كان دقيقةْ

وشجرات الجوز والصّفصاف والزّندرخت تنهض

تنهض من عقلي القديم

ودخانُ الدّهر يرتفعُ…يرتفعُ

ويتركُ مكانَهُ بريقَةْ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )