إبراهيم محمد يكتب : شاخصة علی الطريق السريع | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

إبراهيم محمد يكتب : شاخصة علی الطريق السريع

12626114_916582641772126_766719466_n

شاخصة علی الطريق السريع

….

فضاء الذكريات التي تكدست،

 كالرثِّ من ملابس العزلة،

 تمشط الحيرةُ غُرَّتها، و تنادي.

 .

 الدارُ خاليةٌ،

 جف ضرعُ الحديقة ..

و أسترسلوا في العبور ظلاً تلو آخر..

 .

 و في حقيبةٍ،

 جمعوا الذي بقي من صورٍ،

 هناك ..ستبدأ سير جديدة.

 .

يا أيها الغريبُ،

 ستبقی تفتشكَ الجنياتُ . .

تحاصرك ما تحويه ذاكرتُك . .

و لربما تقتل في عِراكٍ شبقيٍّ،

 بين فتنة عاريةٍ ليليةٍ، و إرثكَ العربيِّ عن الحلال!

 .

 هل ستتذكر بناتِ الليل هنا..

 اللواتي لم توافق أن يكنَّ مومساتٍ..

 بل مكبوتاتٍ و حائرات!

 .

يا أيها الغريبُ،

 ستبقی تتكور في زاويةِ صمتٍ،

 يفتك بك بردُ الوحدة ،

و تحِنُّ لأي دفءٍ..

 و إن كان جحيما!

 .

 الأزقةُ بها ليلٌ،

 هناك ..هل ستتذكر كرنفالاتِ الضوء في أزقتنا،

 و إقتباسات الولَهِ..

 فيها صبية يتراكضون،

 في دفاترهم بصماتٌ ملونة..

 .

 يا أيها الغريبُ..

 ستبقی هائما بلا مجری،

 صندوقُ البلاد يتسع..

 و الغربةُ أيضا،

” الرجعةُ ليست إنكسارا”

بقدر ما هي صبرٌ؛

 حيِّ الصبرَ و قفْ . . كفی.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )