إبراهيم المصري يكتب : أيها القاريء | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

إبراهيم المصري يكتب : أيها القاريء

أيها القارئ

ماذا تفعلُ الآن؟

في صباحِ يومِ جمعةٍ يكسوه الضباب

والغبشُ الناجمُ عن تمدِّدِ الزمن

كأخطبوطٍ ضخمٍ على بعدِ مترين أمامَ عينيك

أنا الآن أيها القارئ

أدخنُ كالعادةِ وأسعلُ كثيراً

أشربُ قهوةً سوداءَ وراءَ قهوةٍ سوداء

ولا أفكرُ فيما إذا كان الزمنُ يتقاطعُ مع المكان

أو العكس

وإنما أتذوقُ اللحظةَ بمللِ الذي عاشَ طويلاً

ولم تعد تدهشه أجنحةُ الملائكة

حين ترفرفُ لطردِ الغربانِ من الحديقةِ المجاروة

أنا أيها القارئ

أفترضُ حديقةً مجاورة

لعلَّها تكون أو لا تكون موجودة

وحين أزفُّها شعريَّاً إلى مخيلتِك

فلكي أساعدُكَ على محبةٍ نظريةِ النشوءِ والارتقاء

وعلى محبةِ امرأتِكَ وأصدقائِك

فأنا أيها القارئ

أحبُّ امرأتي وأصدقائي

وأساعدُهم أيضاً

على محبةِ التدخينِ والسعالِ والقهوة

ولا شأنَ لي بهم ولا بكَ أيها القارئ…

في نظريةِ النشوءِ والارتقاء.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )