أوس غريب يكتب: البصارة | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أوس غريب يكتب: البصارة

كان الوقت بين اللقائين طويلاً
وكان اللقاءان قصيرين
كانت تتحدث فتفتح عينيها وتغمضهما
كأنها تنشر في روحي عبيراً خالداً
المسافة التي قطعناها مشياً في السوق
كانت قصيرة كثيراً
بعدد القلوب التي تأوهت حين بها مرت
دعتها العرافة البدوية إلى الطالع
قالت لها هنا في هذه الأحجار كل شيء
كيف تكمن المصائر في حجرين ؟!
كيف يخرج الكلام السريع من شفتين تذكران الأيام المقبلة دون تلعثم
وكأن الأيام المقبلة من الكلمات تخرج
مثلما يضم المذياع في نفسه أخبار العالم ويوزعها كيف شاء
كان الحجر يومض بأخبارنا
قالت لي : أنت رجل سعيد
ولديك حس حي
لكنك ملول
الطرق التي تفتحها كلها مربوطة بالوصول
لكنك ملول
اختيارك المتذبذب يجعل كل شيء أمامك لا شيء
قلت للبصارة لقد رأيت روحك
إنها كالمثلث المنفرج الزواية
يتمطى مثل كلب في الصباح
ويلهث مثله أيضاً
ولاشيء في عيونه
إنها خالية تماماً
وهذه الأوصاف التي تذكرينها
عمّا يتحقق ولا يتحقق
ليست أوصافنا بقدر ما هي أوصاف
السرد الذي فاضت به قريحة
رجل يكتب عن العائلة كمن
فقد عائلته
وراح يبعثها في كل خيال
مدت كفيها وقالت :
خذ هذين الحجرين
واقرأ
فأنت البصارة لا أنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )