أمية العيد تكتب : بين فطامين وضريح | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أمية العيد تكتب : بين فطامين وضريح

14650465_10155441802572627_7085269667476562063_n

ليس صمتاً
عليك أن تعرف لماذا أقتل كل يوم فراشة 
تعبر من أمامي بكامل بهائها
لماذا أغلق النوافذ بوجه العصافير 
التي تحاول دخول غرفتي متنكرة بجناحي فكرة
حتى الهواء الذي يحتل الفراغات بأدق التفاصيل
ويستقطب المدى
بكلمة
من ثقوب صدورهم المشرعة على الجحيم كأخر أمنية 
من قيودهم
من خداع البصر إلى شغف الجهات 
من ميقات الشتاءات الهاربة 
كأن برقهاخطيئة بحر يذوي 
من دُوار العزلة تراكم وجوه من رحلوا
في زاوية يقبع بظلها 
حديث عابر بين نسوة تضخمت أثداؤهن من فرط الغياب
يساورهن الشك 
بين فطامين وضريح لا يهجع
حشرجة دفينة في مهدها
تصير مرة حمامة في فسحة خضراء
ومرة قبلة عيد وأرجوحة تهدهد صخب الجراح
من يسمعهم
أولئك الذين اختبروا رائحة الأرض
صاغت لهم رئتي غابة
وأصابع سرو
لا يستحضرون النور
يفتحون في قلب الحياة فجوة لتكتمل دائرة الوضوح
ويغنون للأحبة بنصف قلب
وكثير مما تسلل من سخرية الظلام 
لماذا إذا ؟
لماذا لا ينفرط صوتي مرة واحدة 
بين طلقتين ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )