أفين إبراهيم تكتب : الخيول أيضا تموت | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أفين إبراهيم تكتب : الخيول أيضا تموت

الخيول أيضا تموت 
الخيول أيضا تضطر لتعاطي حبوب الاكتئاب 
للنزوح فجرا نحو المصحات النفسية
اقطع لي شالا من الزمن بحق الجحيم 
المرأة اليتيمة بعد سن الأربعين تشعر دائما ان روحها عارية 
اقطع لي شالا من العزلة و إياك ان تهدر كامل أقدامك في الماء 
كن حكيما مثلهم 
دع بعضا منها للحريق 
قلت لك مراراً
لا تبحث عني في الضوء
فالكائنات الطبيعية مثلك تركض نحو السعادة 
أما المجانين مثلي
يبددون حياتهم في سبيل قصيدة 
في سبيل ابتسامة تخرج لهم من الذكريات 
ها أنت تركض مجددا 
مع أن القمر قريب 
والشعر ما يزال أقوى المبيدات البشرية على الإطلاق 
قلت لك 
لا تذهب إلى الغابة للبحث عن قلبي كي لا تعود بشفاه من رماد
لا تتسلق النهر بحثا عن الأعشاش التي سقطت من روحي وانت تصعد جسد تلك المرأة الرائعة 
كان عليك النظر 
النظر فقط الى وجهي لتعلم كم من الأشجار نمت على كف الله في غيابك
هي خطيئتي وحدي 
لم اقتل الخراف التي احببتها منذ طفولتي
مازلت اقص على طفلي حكاية ليلى والذئب الطيب 
آه
إنه المساء مرة أخرى 
البيت نظيف 
طفلي نائم 
أضع أنفي في رأسة الصغير فتخرج رائحة أبي 
تمسك يد العتمة وتتجول 
نعم إنه المساء 
لا شيء في ذلك الصندوق الذي يسمونه القفص الصدري سوى صور
صور وكل هذه الخيول المريضة 
خيول بعيون شاحبة 
بوجوه حزينة أكثر من أي وقت مضى.

الخيول أيضا تضطر لتعاطي حبوب الاكتئاب 
للنزوح فجرا نحو المصحات النفسية
اقطع لي شالا من الزمن بحق الجحيم 
المرأة اليتيمة بعد سن الأربعين تشعر دائما ان روحها عارية 
اقطع لي شالا من العزلة و إياك ان تهدر كامل أقدامك في الماء 
كن حكيما مثلهم 
دع بعضا منها للحريق 
قلت لك مراراً
لا تبحث عني في الضوء
فالكائنات الطبيعية مثلك تركض نحو السعادة 
أما المجانين مثلي
يبددون حياتهم في سبيل قصيدة 
في سبيل ابتسامة تخرج لهم من الذكريات 
ها أنت تركض مجددا 
مع أن القمر قريب 
والشعر ما يزال أقوى المبيدات البشرية على الإطلاق 
قلت لك 
لا تذهب إلى الغابة للبحث عن قلبي كي لا تعود بشفاه من رماد
لا تتسلق النهر بحثا عن الأعشاش التي سقطت من روحي وانت تصعد جسد تلك المرأة الرائعة 
كان عليك النظر 
النظر فقط الى وجهي لتعلم كم من الأشجار نمت على كف الله في غيابك
هي خطيئتي وحدي 
لم اقتل الخراف التي احببتها منذ طفولتي
مازلت اقص على طفلي حكاية ليلى والذئب الطيب 
آه
إنه المساء مرة أخرى 
البيت نظيف 
طفلي نائم 
أضع أنفي في رأسة الصغير فتخرج رائحة أبي 
تمسك يد العتمة وتتجول 
نعم إنه المساء 
لا شيء في ذلك الصندوق الذي يسمونه القفص الصدري سوى صور
صور وكل هذه الخيول المريضة 
خيول بعيون شاحبة 
بوجوه حزينة أكثر من أي وقت مضى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )