أشرف الجمال يكتب : رأسُ كبشٍ قديم | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أشرف الجمال يكتب : رأسُ كبشٍ قديم

مثل رأس كبشٍ قديمٍ
علقتُ حزني على باب شقتي 
وخرجتُ
خرجتُ إلى الشارع 
الشارع الذي لا بَشَرَ فيه ولا حياة
أنا من أحباب العزلة
وأحترم كثيراً مرضى الاكتئاب
أُقدّرُ من كل قلبي أفكارهم العدمية حول العالم
أُقدّرُ كراهيتهم العميقة للأضواء والصخب والألقاب المثيرة للشفقة
مقتهم المُعتّق للكهنة الرسميين للشعر والكتابة وخُطبة الجمعة
أُجلُّ هوسهم بابتكار مدافن جديدة لذكرياتهم
الحقيقة لم أخرج لأجل شيءٍ سوى أن أرجعَ بعاهرةٍ في يدي
وأعود أدراجي
أتلقى اتصالاً مفاجئاً من صديقةٍ غاليةٍ لديها الرغبة
في أن تشاركني طقساً كهذا
أتعلل بأنني مريضٌ وفي طريقي للطبيب في مدينةٍ أخرى
لا أحب أبداً أن أشوّه أرواح أصدقائي
أصدقائي أغلى بكثير من أخبيء أحزاني كألغامٍ مؤقتةٍ تحت جسورهم
لا أحب أن تختنقَ أسماكُهم الصغيرة في المياه القاحلة بروحي
هم أبرياءُ أكثر مما ينبغي .. ولا يمكنني استثمار هذا
مثل التلميذات الجميلات اللائي يشتبه على قلوبهن حب المعلم كفارسِ أحلامٍ
وإجلاله كأبٍ يتسع لاحتضان مواجعهم
ليس ثمة عَارٌ أشد حقارةً من أن تتربحَ من حزن الصغار
من تدفق ينابيع قلوبهم – في نزق الغزلان الوليدة – لاكتشاف الصحراء
حنينهم القاني كالدم لتشحن به أنانية عروقك اليابسة
أصدقائي دائما يظهرون في التوقيت الخاطيء
يكونون ملائكةًً
في الوقت الذي لا أريد سوى أن أكون شيطانا
ويكونون شياطين في الوقت الذي أكون فيه مذبوحا بقسوة
بحنيني إلى الله
إنني أسكر كثيراً وأحضر الحضرات مخموراً ومُثقلا
على رأسي وحُولٌ من المعاصي
وقلبي مثقوبٌ كمركبٍ غارقٍ
لا أعرف ماذا يغنّي المريدون في الحضرة
لكنني أبكي ..
ربما من أجل البكاء
من أجل الضياع ..
وربما من أجل اللامعنى
شيخي يقول : ” أنتَ مُطارَدٌ كذئبٍ
وعلى قميصك دمٌ ليوسفَ
لكنني كلما ألقيتُ بدلوٍ في الجب لا يخرج سواك من المريدين
ضائعٌ أنتَ لتجدَ قلبكَ ” ..
كأنما تريد أن تمنحني أملاً يا شيخي
أنا ضائعٌ ولا أرغب أن أوجد
تائهٌ ولا أبحث عن هدى
فاسقٌ ولا أفكر في توبة
لكنني لا أعرف لماذا أحب أن أذهب للحضرة
مخموراً
لكي لا أدري ما الذي يحدث وما الذي يقال
وما الذي تفهمه روحي – لتبكي لأجله –
ولا أفهمه ..
لقد أقلعتُ منذ زمنٍ عن الأسئلة
الأسئلةُ تفسد قلبي
كما يُفسِدُ الدودُ لوزة القطن
من الغباء جداً .. وربما علامة على انطماس القلب
أن تستطيع أن تُفرّقَ – كلما نظرتَ إلى عاهرةٍ –
إن كانت القاتل
أم القتيل
.
إن كانت حجابَ روحك
أم بصيرتها .
….

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )