أسماء كريدي تكتب: كحجر في هاوية | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أسماء كريدي تكتب: كحجر في هاوية

أصلُ أخيراً
إلى هذهِ الدّرجة البالغة من الخواءْ
صوتي ينطفئُ كصوتِ خطواتِ عجوزٍ يمضي بعيداً
وجهي الّذي من زجاج مطبوعٌ عليه كفُّ طفل لايمحوهُ المطرْ
روحي نافذةٌ لم تعد تطلُّ على شيءْ
وهذا الجسد ُمنحدَرٌ خطِرٌ
يقفُ عليهِ آخرُ أطفالي
كما يفعلُ دائماً
لم أعدْ أكرّرُ الكلمات لأفهمَ قدومَها وموتها في فمي
ها أنا أرى الأشجارَ كبشرٍ تَمَنّوا الحياةْ
فخرجوا إلى الشّوارعِ لتقتلُهُمُ الشّمسْ
والعصافيرُ لا تعي أنَّ السّماءَ
ما هي إلّا ممرٌّ ضيّقْ
الأحلامُ هُنا كما المجانينْ
نحبّها بينَما نقتلُها تحتَ عيونِ الله
وها أنا مرّةً أخرى
آخذُ موقِفاً من هذا العالم
أُشعِرُهُ الآنَ أنَ أمرُهُ لمْ يَعُدْ يعنيني
أقفُ طَوالَ الوقتِ فوقَ أريكتي
أنظرُ إلى الأشياءِ
كيفَ تسقطُ كحجرٍ في هاويةْ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )