أحمد يماني يكتب : تلك الرائحة | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أحمد يماني يكتب : تلك الرائحة

7046_10151718563838304_84139962_n

تلك الرائحة

….

ليتني كنت سجيناً، أو عالم زهور، أو متسوّلاً يحتلّ رصيفاً وحيداً لا يغيّره. كنت بالتأكيد سأمضي أيّامي وأنا أتحسّس التراب، التراب المقيم في الزنزانة كآخر شاهد على الشوارع والتراب المبلل لزهرة ستذبل قريباً والتراب الآخر العالق بأحذية المارة. ساعتها كنت سأمضي مرتاحاً مع أشيائي الأليفة ولن أحتاج شهوراً من الانتظار كي آلف بيتي الجديد. كنت أردّد هذه الكلمات في عبوري اليوميّ أمام دار المسنّين ومن النافذة المشرعة على الشارع حيث بالكاد يختطفون نظرات سريعة على العابرين، من هذه النافذة نفسها التي أعبرها يومياً كنت أرى مصائرهم تتقافز أمامي بالوضوح نفسه الذي أتفادى به اصطدامي بالنافذة الأرضية: أيديهم التي تؤدي الحصة اليومية للتمرينات. الشعيرات البيضاء التي على وشك أن تهفهف نهائياً عمّا قريب عند أشجار السرو. ومع أن التراب لن يمسّ نتفة من هزال أجسادهم إلا إنّ كلّ عبور من هناك كان يجلب أتربة العصاري وقد هبطها الماء، رائحة لا تخصّهم ولن يعرفوها عمّا قريب، رائحة شممتها مرات كثيرة ونحن نهبط التراب بالماء نهبطه فقط من أجل تلك الرائحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )