أحمد يماني يكتب :بيانو قديم | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أحمد يماني يكتب :بيانو قديم

تصدح الموسيقى طوال اليوم في البيت الجديد

في الدور الثاني العازفة تأتي في التاسعة صباحا ولا تنتهي إلا بعد أن تأتي زميلتها، والمعلم يبقى حتى ساعة متأخرة.

في الدور الرابع يقبع رجل لا يتحرك إلا بين غرفته والحمام والغناء هو أمله الوحيد، متجاهلا عزف الفتاتين والمعلم، لا يكف عن غنائه حتى في منتصف الليل.

مرة وضعوا له ورقة على الباب: “كائنا من كنت فإن صوتك يؤنسنا”.

في الدور الرابع أيضا تصعد حورية حاملة كمانا وأبدا أبدا تعزف داخل البيت.

في الدور الخامس بيانو قديم لا يمسسه أحد، حضوره الرمزي أقوى من كل اعتبار آخر.

في الدور الثالث عصفور أصفر في حجم أربعة أصابع من يدي، يوقظ من يقدر عليه صباحا وأولهم صاحبته العجوز المتأففة من البيت كله.

في الدور السادس يعيش كاتب أرادت الظروف أن يحمل اسم عائلة أدبية شهيرة يخلط الجميع بينه وبين ابن عمه، النجم الساطع

التقينا مرة على سلم الدور الأول، رمقني بتلك النظرة التي بها يتعرف النقاشون على بعضهم، من دون حتى أن يشتموا رائحة العمل على الملابس، لم نتبادل حتى تحية الصباح، كان يصعد حاملا كيسا يعج بالكتب وأنا كنت أهبط السلم خفيفا ذاهبا للقائكِ، كان متعبا وتنتظره أدوار ست في بيت بلا مصعد وأنا خرجت من البيت وأحببت الموسيقى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )