أحمد رفاعي يكتب: في يومها | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أحمد رفاعي يكتب: في يومها

لا عصا أتوكأ عليها في هذا الخواء

وحدَها ” أمّا بعد ”

وحدها مما تبقّى لنا نستطيع الإتكاء عليها

حين نريد ابتداعَ فاتحةٍ للكلام

دون أن يسقط هيكلنا العظميّ على قارعة السطور الجوفاء

ملايين المفردات التي تكتظ بها معاجم العربية

آلاف الخطب البليغة و البلغاء

مِن قُسّ بن ساعدة

إلى آخر قِسٍّ بمرتبة ( نصف نعل ) في حذاء حاكمٍ عربيّ

مِن أولِ وريثٍ قال ” اليوم خمر و غداً أمر ”

إلى آخر وريثٍ قال اليوم أنا و غداً أنا

ثم عبَّدا الطريق إلى فناء القيصر

من أول شاعرٍ ( الحطيئة ) شتم أمَّه

إلى آخر شعب شتم …… أمّ جبران باسيل

ملايين المفردات

و مزيدُ من الحيرة في حواري ” حتى ”

سقطتِ الأسماءُ الستة إلا واحداً

كان و أخواتُها يحتشدنَ أمام أبواب السفارات

يتوسلن هامشاً في دفتر الحياة ريثما يبْلُغن أجَلهن

حروف الجر لم تعد تجرُّ إلا أعناقنا إلى أقبية الموت

الأفعالُ الخمسة تمّ إخصاؤها

و كان آخر اتصالٍ لها بياءٍ مؤنثةٍ على سفوح غرناطة

ملايين المفردات

و أنا عاجزٌ عن فتحِ كُوّةٍ في الجدار

بيني و بين أخي

ملايين المفردات و أنا أحاول عبثاً الإتصالَ بي

عبثاً أيتها اللغةُ العاقر

عبثاً أيتها المدهشة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )