أحمد المريخي يكتب : هكذا | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أحمد المريخي يكتب : هكذا

1929284_85757706517_2942702_n

هكذا

….

 كلُّ شيءٍ صار قاسياً

حتى العربة التي انفردتْ بالسائق

تضنُّ عليه بالحياة

فيمسي هكذا؛

إذا أشارَ لعربةٍ تقفُ مُشفقةً

وإذا صعدَ الباصَ أخلوا له مقعدا

بينما تنتظرُ عيونُهُم ابتسامتَهُ

كي تمطرَهُ بالعذابِ المُهين.

 

 هكذا الشجرةُ التي كانت ظلالُ العابرينَ تستحمُّ في جسدها؛

ابتلعتِ الأرضُ ظلاَلها،

 ونامت أغصانُها تحت الجذوعِ،

فمارَسَ الريحُ لعبَتهُ..

كرملٍ يسحبُ خُفَّهُ من قدمِ ناقةٍ شاهقةٍ.

 

وهكذا

خلعتْ آخر سيجارةٍ جسدَها في دمي

وحبيبتي تحملُ حقائبها

وتوصدُ البابَ جيداً،

 والمسافةُ- لمَّا فتحتُ البابَ-  شاهقةٌ

لكنني

تساقطتُ كرمادٍ

وروحي في حقائبها؛

وهكذا ابتزني صديقي الذي آب لي كأرنبٍ مذعورٍ

يعرفُ أن سيدةَ الدارِ تتربصُ به

 وأن لحمَهُ حلالٌ.

لكنني

صدمته بـ (هكذا)

 وهكذا صار كلُّ شيء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )